السبت، 29 مارس، 2014

شتات ذكريات !

شتات ذكريات !
كان يلهو مثل اى طفل فى الحديقه وفجأه اصطدم بها نعم هى من ستأثره معها طوال حياتة طفولته وشبابه كانت قصيرة كحال اى طفلة متسخه اليدين شقراء لها عينين عسليتين وابتسامة رائعه حين اصطدم بها سقطت ارضا وأخذت بالبكاء ولكنه اخذ بيديها ومن هنا بدآ التعارف كحال اى طفلاين لعبا مع بعضهم البعض حتى تعارفو اهليهما اصبحو كاعائله واحدة واصبح الطفلان لا يفارقا بعضهم الا قليلا حتى كبرا ذهبا الى نفس المدرسة نفس الجامعة نفس كل شئ حتى حلمهم واحد وهو الزواج
وبالفعل اعلنو خطوبتهما وكانو اسعد البشر على وجهه البسيطة واستمرت خطبتها لمده سنه وبالفعل تزوجاا وانجبا اجمل بنت راتها عينى كانت تشبه كثيرا امها حين كانت طفله نفس العينين نفس الشعر الاشقر ! 
الدكتور:خلاص يابطل خلصنا جلستنا النهارده اشوفك بكره! 
لا اعرف من اين تأتينى تلك الذكريات لا اعرف ماذا افعل حقا اهى حلم ام اننى هذا الشخص الذى احكى عنه هذه الاحلام بدأت تراودنى من فترة قريبة كأنها حدثت لى وقررت ان اذهب لطبيب حتى اعرف ماهية هذه الأحلام ولكنه قال لى ان احكى له ما يحدث ولكن لا اعرف ما السر من هذا أحقا هذا علاج مفيد ؟ ولكن على اى حال سوف استمر فى الذهاب الى الطبيب حتى اعرف ما سر هذه الذكريات ولكن الغريب فى هذا حين احكى لامى كان يرتسم على وجهه ملامح غريبة اظنها تخفى شئ ايضا ولكن  لا اعرفه انى مشتت ذهنيا حاليا ! 
ذهبت الى المنزل ولم أقدر سوى على النوم حتى أحلم مره اخرى وبالفعل حلمت مره اخرى ولكن هذه المره كابوس!
الحلم:كنت أقف  بجانب سرير يوجد عليها تلك المرأه  التى كان يتكلم عنها هى نعم هو يعرف ملامحها جيدا ولكن ما هذا ما كل هذه االدماء وماذا تفعل هذه السكينة بيده هل هو من قتلها ولكن اين الطفلة ؟ ولكن لمح ظل شخص وراءه وما ان ادار راسه الى الوراء حتى يرى فاحس بضربه تهوى على رأسه وافاق بعدها من هذا الكابوس
هو:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم كابوس ايه ده وبعدين انا كنت بعمل ايه بالسكينه !
ولم ينتظر حتى يفيق واتصل بالطبيب حتى يقول له ما حدث كل ما قاله له  
_بص انت تاخد حبيتين من المهدأ وهتنام تانى وبليل تجيلى
بكرة تحكيلى . 
وبالفعل فعلت ما قاله الطبيب واخذت الحبيتين وبدأت بالحلم مره اخرى ولكننى اكملت ما حلمت به وكان هذا غريبا بعض الشئ
فى الحلم وجدت نفسى ملقى على الارض وراسى تؤلمنى بشدة والرؤيه مشوشة قليلا  واخذ الامر منى عده ثوانى حتى استطعت ان اقف مره أخرى ووجدت المرأه كما هى مقتولة على السرير سرت قليل فى أرجاء الشقة الكئيبه ذات الضوء الخافت  وجدت غرفة بها مصدر ضوء مشع واخذت اسير اليها حتى كادت عينيى تُعمى من شده النور وحين داخلتها وجدت الابنة الصغيره مشنوقة حينها أفقت !
كل ما فعلته ارتديت ملابسى وذهبت الى الطبيب ولكنى لم أجده هل تعرف لم أجد تلط العيادة هناك حتى وسألت بعض الناس فى الشارع عن الطبيب ولكنهم استغربو ثم قال لى رجل
_ مفيش دكتور هنا خالص ديه الشقه ديه كان فيها عيلة كان فيها  تلات افراد اتنقلو الشقة ديه يدوبك قعدو أسبوع ومكنش حد بيشفهم فى الشارع لدرجة ان احنا شمينا ريحة طلعت من الشقة احنا شكينا ان حصلهم حاجة فبلغنا البوليس وجه وفتح الشقة ولقى ان الست مقتولة والبنت كانت لسه مولودة مبقلهاش شهر كانت مشنوقة والراجل مش موجود .
_وانتو مشوفتوش الراجل ده قبل كدة ؟!
_الصراحة محدش شافه هو انا لمحته كده يوك كا جه الشقة اصلها شقة مفروشة جاهزه ماخدوش وقت للعزال هنا هما فى يوم جم وقعدو فى الشقة .
 
لما أستوعب ما قاله لى ولكن لم أدرى بنفسى الا وأنا مغمى علي وافاقت ووجدت نفسى فى القهوه التى بجوار ذلك المنزل الملعون ووجد بجانبى رجل يتسم بالطيبة عجوز 
الراجل:حمد الله على السلامه يابنى 
هو: الله يسلمك ياحج هو صحيح ياحج الى الناس قالته ده
الراجل:اه يابنى صحيح دا حتى الوليس مش عارف الراجل راح فين بيقولو فص ملح وداب وشاكين ان هو الى عملها بس انا بمعرفتى بيه اقولك وانا متأكد ان مش هو الى عملها 
هو:ازاى مش هو هرب
الراجل:لا مش هو ده كان بيحب مراته وبنته جدا دول من هما صغيرين وهما مع بعض
هو:وانت تعرف الحاجات ديه منين ياحج 
الراجل:اصلى انا الى قتلتهم !
هو:انت جى تهرج ياحج
اخرج الرجل سكينه وطعنه بها عده طعنات ولكن من الغريب ان لا احد تحرك او اهتم بما يحدث ولكن فجأه تحول كل شئ للظلام وافقت ووجدت نفسى على سريرى فى البيت !ولكن هذه المره افقت وسألت امى عن الاحلام وحكيت لها بالتفصيل ماحدث من كوابيس واحلام
قالتلى: كان لازم يجى اليوم الى اقولك على الكلام ده يابنى الى انت حلمت بيه ده مش حلم ده ذكرياتك قبل ماتفقد الذاكره ! انت فعلا اتجوزت البنت الى انت حلمت بيها وفعلا خلفت بنت جميله بس للاسف دوام الحال من المحال فى يوم انت كنت بره فى الشغل وجيت متأخر بس لما جيت لقيت فى صوت غريب فى الشقه والباب كان مفتوح روحت على المطبخ وجبت سكينة ودخلت اتسحبت عشان تشوف مين الى جوه لقيت مراتك مقتوله ولكن الى قتلها ضربك على دماغك فقدت الذاكرة بس انت لما فوقت   كنت فاكر كل حاجه الا مراتك وبنتك وديه كانت حاله غريبه بس احنا حمدنا ربنا انك نسيت كل حاجه والبوليس لقى الى قتل بنتك ومراتك وده كان جاركو اسمو عم سعيد الراجل ده كان عندو حاله نفسيه وفعلا قبضو عليه بس راح مصحه نفسيه وهو لسه فيها لحد دلوقتى 
لم اعرف انطق بكلمه سوى انى فقدت النطق وكتبت هذه الذكريات او شتات الذكريات !

الأحد، 2 فبراير، 2014

المعذبون

فى مدينه تسمى مدينه الموتى وقف الجمع ينظر الى السماء بأندهاش شديد فقال احدهم
-اهذه هى نهايه العالم ماهذا الضوء اللامع
فقال رجل عجوز قد تخطى عمره ال 150 عاما
-لاتخافو من شئ اظن انها مجرد عاصفه او ربما يكون خسوف شمس
ولكن ذات فجأه سمعو اصوات غريبه اصوات صراخ ممزوجه مع اصوات نيران وفجأه ظهر كائن يشبه التنانين او الديناصورات لا يعرفون ما تصنيفه ولكنه يعتقدون انه قادم من الجحيم ولكن انتظروا هذا ليس كائن واحدا بل مئات بل ألوووف
ثم صرخ احدهم
-اجرو قبل ان يدمرونا
وهنا جرا الجميع لكن الى اين لا مكان لهم بعدما دمروا كوكبهم الحبيب لا يوجد غير التراب والخراب لا يوجد سوا القليل من البشر فى الحقيقه
جروا كما لم يجرو من قبل وهذه المخلوقات دعونا نسميها مخلوقات الجحيم !
تخيلو معى كائن بحجم ناطحه سحاب وله اجنحه وينفث من فمه نار وله مخالب المخلب الواحد فى حجم قاطره كبيره !
تخيلتو هذا اضربو هذا التخيل فى عدد لا مثيل له !
وهنا صرخ الرجل العجوز بعد ان اصابه احد تلك المخلوقات وقطع رجليه
ثم قام مخلوق اخر بحرقه
وهنا ظهر ماذا نقول الهه خالق الكون نعم انه هو قال
-دمروهم احرقوهم هؤلاء هم من عاصونى وقد وعد بان اعذبهم هؤلاء هم من خربو هذه الارض ووعدت ان اعذبهم انا مالك هذا الكون وخالقه انا من يأمر انا من يخلق انا من يميت انا من يحى
من اراد رحمتى اطاعنى ومن اراد بأسى عصانى وسوف اريهم من خالق هذا الكون
وهنا انتهى كل شئ كل شئ فى يديه الكون كله وها جاء يوم الحساب ومن دخل الجنه دخل ومن دخل اناء دخل
ولكن دعونا اقدم لكم صوره بسيطه عن الجحيم
يقف ملاك يمسك ما نسميه سلسله ويوجد فى اخرها كره من الجحيم وها هو يدور بالسلسله حتى يقطع رأس المُعذب وتعود رأسه من جديد ويتكرر ما يفعله
وها هو الثانى ماذا نقول عنه يأخذ حمام من البراكين
وهكذا الثالث معلق من ودنيه ويوجد تحت لسانه حبه جمر
ولك ان تتخيل الكم الهائل من الناس ماهذا الجحيم
اترى هذه قصه من صنع انسان لم يصل خياله  ابدا الى مايوجد داخل الجحيم !
لك ان تتخيل صنع الله الخالق الاحد

ماذا تنتظر للنهايه !



مصدر الصوره:
http://noahbradley.deviantart.com/art/For-All-That-Could-Have-Been-310609700

الجمعة، 3 يناير، 2014

صدفه وصدفه

كان دائما وحيدا بالرغم من اصدقائه الكثيرين ولكنه يشعر بالوحده ولكنه يُظهر غير ذلك.! 
يُظهر السعاده والأمل والتفاؤل كان دائما مبتسما حين تنظر اليه تبتسم لا أراديا ويحدث بداخلك بهجه وفضول لكى تكلمه وكان اجتماعيا بشكل كبير ولكنه انطوائيا فى داخله.
فى يوم وهو ذاهب الى الجامعه رأها ورأى وجهها البشوش ولكنه لم يقوى ان يبتسم لها او يكلمها ولكنه حاول اكثر من مره ان يتأملها ويتأمل ذلك الوجه الحسن وتلك العيون البنيه ولكنه حين يدرك انها تراه يدور بوجهه الى الناحيه الاخرى
ومرت الايام الى ان تجرأ وكلمها ولكن بعد هذا الحوار لم يراها ثانيه فى الجامعه الى ان قابلها ثانيه
-فاكره او يوم شوفتك ....فاكره ازاى كنت بستهبل كل شويه ابص عليكى واول ماتبصيلى اقوم محرك دماغى فاكر شكلك شعرك نضارتك اول ماشيلتيها وشوفت عينك سرحت فيهم لحد ما صحبى قلى متركزش كده بس انا فضلت مركز وانتى مش واخده بالك وعديت ايام لحد لما جتلى الجرأه انى اكلمك ولقيت نفسى لا اراديا بشاورلك واقولك تعالى جنبى بس 
الى مستغربلو انك مرفضيش فاكره اول كلامنا لما ندهت عليكى .
_نعم
 _لا ابدا كنت عاوز اسألك انتى مش مستغربه انى ببوصلك ؟ _ممممممممم يعنى بس ليه انت بتبوصلى ؟
 _عشان جميله
 _انت جرئ عشان تقول لواحده متعرفهاش كده
 _انا مش جرئ بس انا بحب اقول الصدق.

فاكر انا وشك احمر اد ايه بعد الجمله ديه كل الى قدرت عليه انى مسكت ايديك وبوستها وسيبتك ومشيت ومن ساعتها مشوفتكيش وفضلت اسأل وادور عليكى لحد ما قالولى انك عملتى حادثه 
ياستى ومن ساعتها وانا جيتلك هنا عشان افضل معاكى بس انتى مبتدروديش ليه !

وهنا اندفع صوت جهاز القارئ لنبضات القلب ليعلن انتهاء الصدفه التى جعلتنى اراكى واعشقك وتعلن الصدفه التى اخذتك منى بغته ولكنى لم اشبع منك بعد ........


رأيكو طبعا بعيدا عن اللغه البايظه :D
الصوره ل: ساره يحى :)

الأحد، 2 يونيو، 2013

حزن الذكريات

فى وسط الليل نفتكر فى الذكريات ..... منها السعيد ومنها الى خلت القلب مات ! نفتكر مين الى ساب ومين الى عاش نفتكر كل الى فات ! نفتكر ضحكه وابتسامه نفتكر حزن وأهات ! نفتكر ظلم وخيانه نفتكر ناس جبانه نفتكر ونتألم فى سكات ! ليه يانفس مبتنسيش الحزين ! دايما مابينك ومابين الحزن حنين ! ليه دايما فى صراخ وانين ! نفتكر الكره والحقد والسواد ذكرى مليانه بحزن متين ! نفتكر الحزن على كل الالوان ! طب فين السعاده دورت لحد ما جالى جنان ! دورت ودورت قلت يمكن القى شويه حنان ! فعلا لقيت شويه سعاده مركونين من زمان ! حتى السعاده اخرتها مش تمام اخرتها زى ماتقول حزن كان ! كل السعاده فجأه بقت دخان ! وادى اخرت الى يفتكر فى الذكريات ...... مجبتش غير الهم والاحزان ! 

الأربعاء، 8 مايو، 2013


نصيحه منى الشكوى لغير الله مذله ..... الناس بتسمع مشكلك بس عشان تتسلى ......الناس بتسيب الحزن وتيجى الفرح عشان تتهنى !..... اوعى تتعشم فى حد وتتمنى ! ربك وحدو بس هو الى حاسس بيك .... هو دايما بيسمعك وعمرو مانسيك......فرح حزن هتلقيه دايما حوليك ..... من الاخر اوعى تتعشم فى حد حتى لو اقرب الناس ليك......ممكن يساعدك فى محنه لكن فى التانيه هيخلى بيك ....ارفع ايديك وقول يارب هتلقى ربك مجيب..... واوعى تصدق حد يقولك انا care ....؟صدقنى ده ماهتشوف منو اى خير..... ولو ساعدك مرره عمرو ما هيسعدك مرتين ..... وهترجع تانى وهتقول ياربى انت فين ؟... 

الخميس، 28 فبراير، 2013

كـــم ندمـــتُ !

يدى المرتعشة تكتُب هذه المقالة .. وليست مُرتعشة من كبر السن لا فأنا فى ريعان شبابى ولكن ترتعش من الندم .. نعم الندم ولا تستمع لمن يقول لك لا تندم .. فجزء من تصحيح مســارك هو الندم ! و هو أيضاً أعتراف على خطأك .. أعرف الشعارات التى يرددها البعض مثل : الحياة لا تستحق الندم و أبتسم للحياة تبتسم لك وأنظر هناك شعاع الأمل .. والكثير من هذا .. ولكن دعنا ننزل إلى أرض الواقع ونتفقد أحوالنا .. من منا لم يندم على شئ .. ولو لم تندم على شئ يستحق حقيقةً الندم.. فإعلم أنك مريض بمرض خطير يُسمى ألا مُبالاه ! 
أُنظر إلى المراَه وتفكًر فى نفسك بعض الشئ ولكن لا تطول المدة حتى لا تُصب بجنون ! .. سترى أن هناك شئ .... بل أشياء بداخلك تُريد أن تُفصح عنها ولكنك تخشى أو تقول ليس وقتها أو مضى عليها الزمن دعنا نمضى .. ولكن للأسف هذا أكبر الخسائر .. إذن فلماذا ننظر على كُتُب من سبقونا ونُركز على أخطائهم ؟! حتى لا نقع فيها مثلهم .. هذا هو حديث مقالتى .. مُقدمة طويلة بعض الشئ 
 كم ندمتُ على وقتى ؟ .. كم ندمتُ على صلاتى .. على لسانى .. على أصدقائى على أهدارى للمال .. على مذاكرتى !
كم ندمتُ على بر أمى وأبى .. كم ندمتُ على كذبى ونفاقى .. من عدم تحملى للمسئولية .. على عدم شعورى ببعض الأشياء 
وتطول القائمة ! .
عزيزى القارئ سواء كنتُ رجل أو فتاة أى كان عمرهم ! فمن المؤكد يوجد هناك شئ تُخفيه ! أو انت تعلم تصروفاتك تجاه الأخرين .. ومن المؤكد أنت تعلم عيوبك جيداً وعلى أى الأشياء ندمت ! .
ليس من العيب الندم ولكن العيب أنك تندم وتظل تصرخ فى داخلك وتظل تبكى من الندم ولا تفعل شئ ! هذه هى السلبية وعدم الأراده والعزيمة . 
فكونك ندمتُ كما ذكرت هو إنجاز ولكن لإتمامه عليك أن تعمل على محو هذا الندم بفعل شئ يجعلك تفخر به ويُذهب الندم والفعل الذى ندمت عليه من رأسك تماماً وحتى إن عرف البعض على ماذا تندم بعد إنجازك هذا سيظلوا يذكرون إنجازك .. وحتى إن كانت بهم غضاضة منك . 
ولكن أحذر من الندم السلبى ! وهو أن تندم وتظل تندم فيتحول للإكتئاب وتُغلق باب حُلمك  وكل شئ ! وبذلك تكون مُت فعلياً وقضيت على نفسك بيدك ! 
عزيزى/تى لا تجعل الحياة تجعل منك أضحُوكة ! بل أجعل الحياة تُخلدك فى ذاكرتها و فى ذاكرة الناس ! 
وتذكر كلما كَثُرت كلمة لقد ندمتُ على شئ .. فأعلم أن خبرتك تزيد ! وبزيادة الخبرة لن تندم على شئ  .. فكُن حذر وتجنب الأخطاء 
وإندم ولكن تمهل وأستعيد عافيتك و أتمم إنجازك بنسيانك للندم ! 


كـــم ندمتُ على أفعالى .. ولم أتحسر على ندمى 

فبزيادة الندم فى نفسى .. أعلم كيف أداوى خطئى 

بقلمى .. هشــ ممدواح

الثلاثاء، 26 فبراير، 2013

بدون عنوان !


بدون عنوان !
من يوم مضى عزيزى القارئ رأيت ذلك الكائن العجيب الذى لا اسطيع ان اجزم انه نوع من انواع الذكور او الاناث ولكن استطيع اصنفه انه بشر ! نعم بشر هذا الشئ العجيب كان يدلل بنطلونه الى ما قبل الامبوله بملى متر ! وكان يمشى مشيه عاهره محترفه ((خبره يعنى )) وكان حليق الشعر تشبه حلقه كريستيانو رونالدو وكان يرتدى حلق ! صدقنى عزيزى القارئ اذا كنت انت مكانى لن تستطيعه تصنيف هذا الكائن ! ولكن من هول ماشاهدته احقا وصلنا لهذه المرحله من التحرر احقا لا يوجد حياء ثم سمعت صوت ضميرى ((حياء ديه تبقى خالتلك )) ياله من ضمير ! لكن لديه الحق فيما يقول ! نحن اوصلنا نفسنا لهذه المرحله من الانحطاط لدرجه انه وهم لنا ان الشاب الى مش بيشتم مش روش ! يا اخى احه !((انا قولت لازم احط شويه انحطاط فى المقال عشان ابان انى روش برضوه )) بس تخيل معى عزيزى القارئ اننا من انتاج جيل محترم جيل السبعينات والستينات لك ان تتخيل انتاجنا نحن ! انتاج جيل ال 2013 او انتاج جيل 2000 ! مأساه والله ! انهى سطورى عزيزى القارئ واريدك ان تفكر كيف وصلنا لهذا الحد !